14 نوفمبر 2023

الخطوط السعودية وطيران الرياض يوقعان مذكرة تعاون استراتيجية لترسيخ أهمية العمل المشترك في دعم قطاع الطيران والنقل الجوي بالمملكة

  • يعكس توقيع هذا التعاون الاستراتيجي بين الناقلين الوطنيين عزمهما العمل جنباً إلى جنب للارتقاء بقطاع الطيران
  • ستتعاون "السعودية" وطيران الرياض عبر نظام الرمز المشترك لتوفر لعملائهما مجموعة من المزايا التي تشمل برامج الولاء.

 

أعلنت كل من الخطوط السعودية و طيران الرياض توقيعهما مذكرة تفاهم كجزء من اتفاقية شاملة تتضمن تسيير رحلات من خلال الرمز المشترك، وذلك ضمن إطار مساعيهما لتوحيد الجهود بما يخدم خططهما في دعم رؤية وطموحات المملكة العربية السعودية في قطاع الطيران، حيث يمثل هذا التعاون علامة فارقة في مسيرة الشركات الوطنية نحو تعزيز التعاون الوثيق وتجسيد مفهوم العمل المشترك والبنّاء لتحقيق تطلعات المملكة على كافة الأصعدة خاصة فيما يتعلق بقطاع الطيران.



 

وتعد مذكرة التفاهم هذه أول اتفاقية رئيسية بين الناقلين، إذ من شأنها إرساء أسس متينة لمجموعة من المبادرات والاتفاقيات الثنائية في المستقبل، فإلى جانب تحقيقه تعزيز قطاع الطيران في المملكة، يوفر هذا التعاون باقة شاملة ومتنوعة من المزايا للمسافرين الدوليين من وإلى المملكة العربية السعودية، إضافة إلى المسافرين داخل المملكة على المستوى المحلي. وكجزء من الاتفاقية، سيكون بمقدور ضيوف كلا الناقلين الاستفادة من مجموعة واسعة من المزايا التي يوفرها كل ناقل، واستكشاف خدمات الرمز المشترك ومتابعة الرحلات، مما يمنح الضيوف خدمات مميزة بين القطاعات التي تديرها كل من الخطوط السعودية أو "طيران الرياض".

كما سيتمكن أعضاء برنامج الولاء الخاص بالطرفين من كسب النقاط أو الأرصدة عند السفر عبر خدمات شراكة الرمز التي يديرها الناقل الآخر. وسيتبع ذلك اتفاقية ولاء أوسع يمكن للعملاء من خلالها تجميع النقاط أو استبدالها والحصول على مزايا إضافية على مستوى النخبة عبر الشبكات العالمية لكلا الناقلين.

وإلى جانب المجموعة الشاملة من مزايا العملاء، يأتي هذا التعاون الاستراتيجي لتعزيز تعهد طيران الرياض والخطوط السعودية، باعتبارهما الناقلين الوطنيين للمملكة، والتزامهما بالعمل المشترك وضمان تنفيذ مزيد من المبادرات الهادفة إلى ترسيخ مبدأ تضافر الجهود وتعزيز أوجه الكفاءات على نطاق أوسع عبر سلسلة القيمة في مجالات مثل التطوير التجاري والرقمي، خدمات دعم قطاع الطيران والشحن والخدمات اللوجستية. كما تهدف الاتفاقية الاستراتيجية أيضاً إلى تحسين مسارات الرحلات والموارد لتزويد المسافرين بمجموعة واسعة من الوجهات والخدمات.

وتعليقاً على ذلك، قال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي الكابتن إبراهيم الكشي: "سعداء بإبرام هذه الشراكة مع طيران الرياض، والتي نتطلع من خلالها لرؤية ناقل وطني جديد يدعم الاستراتيجية الوطنية للطيران والأهداف السياحية للمملكة العربية السعودية. يتملكنا فخر كبير بتكوين هذه الشراكة الاستراتيجية مع طيران الرياض، وهو التعاون الذي نعتبره نقطة تحول بارزة في مسيرة دعم قطاع الطيران، ونعمل على توحيد الجهود لخدمة الضيوف من وإلى المملكة، ونواصل المضي قدماً لتحقيق طموحاتنا في إحداث تغيير إيجابي في قطاع الطيران بشكل عام".

ومن جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة طيران الرياض توني دوغلاس: “يعكس إبرام التعاون الاستراتيجي بين طيران الرياض والخطوط السعودية، رغبتهما الكبيرة في تعزيز مجالات التعاون الوثيق، إذ سيضطلع كلا الطرفين بدورٍ بارز في نمو قطاع السياحة والسفر داخل المملكة، وبالتالي فإن تعزيز التعاون والعمل بين الناقلات الوطنية سيكون أفضل وسيلة لتسريع النمو وإدارته. ونحن على ثقة بأن طيران الرياض سترتقي بمفهوم السفر وتنقله إلى مستوى آخر، ومن شأن هذا التعاون مع الشريك الاستراتيجي، الخطوط السعودية، المساهمة في تحقيق هذا المبتغى ضمن استعداداتنا لإطلاق عملياتنا التجارية في العام 2025.

وبموجب هذه الشراكة، سيتمكن المسافرون الذين يجرون حجوزاتهم على رحلات الخطوط السعودية أو طيران الرياض، من الحصول على هذه المزايا والخدمات المميزة اعتباراً من يناير من العام 2025، الذي سيبدأ فيه الناقل الوطني الجديد فتح باب استقبال الحجوزات استعداداً لانطلاقة عملياته التشغيلية رسمياً في العام 2025.